الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
Welcome to Eroka World

شاطر | 
 

 قصة البؤســــاء كاملة مكملة *

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شوجي شارا
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 20/05/2011
العمر : 17
الموقع : المدينة المنورة

مُساهمةموضوع: قصة البؤســــاء كاملة مكملة *   الثلاثاء يوليو 01, 2014 8:26 am

ليه ميزيرابل: شوجو كوزيت (باليابانية: レ・ミゼラブル 少女コゼット بالروماجي: Re Mizeraburu Shōjo Kozetto (نقحرة: رێ ميزێرابورو شۆجۆ كۆزێتّۆ) تعني حرفيًّا البؤساء: الفتاة كوزيت)، دُبلج للعربية تحت اسم البؤساء[1]، هو مسلسل أنيمي ياباني مُقتبس من رواية ڤكتر هوگو الشهيرة البؤساء، وهو أول عمل لسلسلة نبون أنميشن مسرح تحف العالم بعد 10 سنوات من عرض دروب ريمي[8]. يُعتبر هذا الأنيمي رابع أنيمي يقتبس رواية البؤساء[9]. بدأ عرض الأنيمي في اليابان في يناير 2007 وانتهى عرضه في ديسمبر 2007[1]، عُرض مدبلجًا من قِبَل مركز الزهرة في العالم العربي على قناة سبيستون في ديسمبر 2013 وانتهى في مارس 2014[1][6]. كما تميز هذا العمل بكونه أول أنيمي يُرفع كاملًا على يوتيوب رسميًّا في العالم العربي.
يحكي الأنيمي قصة فتاة تُدعى كوزيت تتحوَّل حياتها السعيدة مع أمها في مدينة باريس إلى حياة بائسة عند عائلة تيناردييه، وما يليها من أحداث بعد موت أمها. كما تمكن الأنيمي من نقل صورة الحياة في فرنسا في القرن التاسع عشر ببراعة، فنقل حياة الناس في مختلف المدن الفرنسية وما يعانونه في تلك الفترة.
يعتبر هذا الأنيمي آخر أنيمي مُدبلج من سلسلة مسرح تحف العالم (من أعمالها سالي، لحن الحياة، صاحب الظل الطويل، عهد الأصدقاء وغيرها من الأعمال التي لاقت رواجًا كبيرًا في العالم العربي)، وقد استعان مركز الزهرة بعدد كبير نسبيًّا من المُدبلجين بلغ عددهم ما يفوق 26 مدبلجًا[5]، كما أنتجت أكثر من 6 أغانٍ مختلفة جميعها كانت من غناء الفنانة رشا رزق[10].
حصد هذا الأنيمي على تقييمات عالية[11]، وقد أعرب المقيِّمون عن إعجابهم بتمسك الأنيمي بالرواية الأصلية وعدم ابتعاده كثيرًا عن أحداثها سوى في بعض الحلقات    

بيئة الأنيمي هي جمهوريَّة فرنسا في القرن التاسع عشر. فانتين خيَّاطة كانت تعمل في باريس، بعد موت زوجها وتسريحها من عملها باعت منزلها وغادرت باريس للبحث عن عمل في مدينة مونتفرميل برفقة ابنتها كوزيت، في تلك الفترة الصعبة كانت فرنسا تمر بضائقة فلم يكن يُسمح لمن لديهم أطفال بالعمل، لاحقًا وبعد صراع مع النفس تقرر فانتين ترك ابنتها مع عائلة تيناردييه التي عرضت عليها ذلك وتغادر لمدينة مونتريل-سور-مير للعمل في مصنع للأزرار الزجاجية أخبرها خبازٌ عن توفر فرص عمل به. رغم أن فانتين تركت مبلغًا كبيرًا من المال وكانت تقوم بإرسال المال شهريًّا لعائلة تيناردييه إلا أنهم استغلوها وعاملوا كوزيت كخادمة وعرضوها لأقسى أنواع الأذى[14].


لاحقًا تُطرد فانتين لاكتشاف مديرة المصنع بأن لها ابنة مدعية بأن هذا القرار صادر من المحافظ مادلِن -جان ڤالجان-، ولتأمين النقود لعائلة تيناردييه؛ تعمل في سوق السمك ثم في محلات بيع الزهور رغم المرض الذي أصابها. يُسرق مالها فتضطر للتسول وتقبض الشرطة عليها، وأثناء ذلك يعلم المحافظ مادلِن بأمرها صدفة ويذهب لإبطال قرار القبض عليها وينقلها إلى المشفى ويعدها بإحضار ابنتها لها[15]. ولكن ظروفًا منعته وتُكشف هويته الحقيقية أمام المفتش جاڤير الموكّل بمهمة البحث عن اللص الهارب جان ڤالجان[16]. تموت فانتين دون أن ترى ابنتها ولكن جان ڤالجان يذهب لمونتفرميل لأخذ كوزيت تنفيذًا لوعده لفانتين برعاية كوزيت والعيش لتحقيق سعادتها على الرغم من أن الشرطة لا تزال مستمرة بملاحقته[17].
يتمكن جان ڤالجان من أخذ كوزيت من عائلة تيناردييه بالحيلة ويذهبان لباريس ويقيمان في دير پيتت پكپس لخمس سنوات[18][19].
ماريوس هو شاب في سن الجامعة، يطرده جده الثري من منزله فيذهب للبحث عن عائلة تيناردييه لكي يساعدهم إن وجدهم بحاجة للمساعدة تنفيذًا لوصية والده التي كتبها قبل موته؛ حيث أن تيناردييه قد أنقذه من موت مُحقَّق في معركة واترلو[20].، فيذهب إلى مدينة مونتفرميل ولكن وفي نفس وقت ذهابه تهرب عائلة تيناردييه من مدينة مونتفرميل بسبب تراكم الديون عليها إلى مدينة باريس[21] وتسكن في إحدى الشقق القديمة رخيصة الإيجار في منزل يُسمَّى منزل گوربو، يعود ماريوس من مدينة مونتفرميل محبطًا -ولأنه لا يملك سكنًا أو مالًا- يقرر السكن في شقة رخيصة والتي صدف أن كانت في نفس المنزل الذي يسكن فيها تيناردييه وعائلته -بعد تغيير اسمها إلى جوندريت-[22].
بعد ذلك يلتقي ماريوس وكوزيت (التي كانت برفقة جان ڤالجان) صدفة في حديقة لوكسمبورگ ويُعجب بها كثيرًا وهي أيضًا تُعجب به ولكنه لا يتشجع لإلقاء التحية عليها، حيث يقترب تارة ويبتعد تارة أخرى وسط استغراب جان ڤالجان وكوزيت[23]، ثم ذات مرة يتبعهما إلى شقتهما ويسأل صاحب العمارة أسئلة كثيرة حولها، ويخبر صاحب العمارة جان ڤالجان حول ما دار بينهما من حديث فيسيء جان ڤالجان الظن ويعتقده أحد أتباع جاڤير فينتقل مباشرة إلى منزل جديد في رو پلوميه ويُقرِّر ألا يذهب إلى حديقة لكسمبورگ ثانية[24].
ينضم ماريوس إلى جماعة تطلق على نفسها اسم أصدقاء الأبجدية، وهي جماعة دائمًا ما تتذمر من سوء الأحوال في باريس من فقر وبطالة وغيرها[25]. يكتشف ماريوس أن جوندريت هو تيناردييه ولكن تقبض عليه الشرطة لكونه فردًا في عصابة تسمي نفسها پاترون مِنِت -وهي أخطر عصابة في باريس، حيث قضى جاڤير أكثر من خمس سنوات محاولًا القبض عليهم-[26].
لاحقًا تهرب عصابة پاترون مِنِت من السجن[27]، وتقوم جماعة الأبجدية بالتعاون مع الجماعات الأخرى لإشعال ثورة بعد فشل الحكومة في حل المشكلات الاجتماعية كالفقر والبطالة وانتشار وباء الكوليرا بين طبقة الفقراء.
لم تكن الثورة التي أشعلتها الجماعات ثورة الفقراء فقط، فهذه الجماعات نفسها تتكون من مجموعة من الشباب المثقفين وطلاب الجامعات والفنانين، حتى بعض المسؤولين في الدولة قد انضموا إلى هذه الثورة[28].
أثناء الثورة تم بناء أكثر من عشرة سواتر، لم يصمد بالنهاية منهما سوى ساتران؛ ساتر سان ماري وساتر كورانت الذي بنته جماعة الأبجدية[29]، وقد تمكَّنت جماعة الأبجدية بفضل گافروش وماريوس من الإمساك بالجاسوس جاڤير وربطه[29]، ويتمكن الجيش من أسر كومبفير وإعدامه أمام أصدقائه، وكرد فعل تخطط الجماعة لإعدام جاڤير ولكن جان ڤالجان يطلب أن يكون هو مُنفذ العملية؛ ويأخذ جاڤير لمكان بعيد ويفك أسره ويخبره بأنه حر، يخبر جاڤير جان ڤالجان بأن والداه كانا مجرمان وحتى بعد خروجهما من السجن ارتكبا جرائم فظيعة حتى وضعهما هو بيديه في السجن، ومن هنا اعتقد جاڤير بأن المجرم مهما يحدث سيبقى مجرمًا، حينها يطلق جان ڤالجان طلقة في الجو لإيهام أصدقاء الأبجدية بأنه قتل جاڤير ويقول لجاڤير "جاڤير، أنت حر" ويعود للساتر، ولكن الساتران ما لبثا أن دمِّرا أمام قصف المدافع وذخيرة الجيش اللانهائية، وقُتل جميع من كان خلفهما عدا ماريوس وجان ڤالجان الذي هرب بماريوس عبر مجارير باريس خفية[30].
عند خروج جان ڤالجان من المجارير يلقى جاڤير بانتظاره، ويقنع جان ڤالجان جاڤير لكي يسمح له بالذهاب بماربوس إلى منزل جده لتلقي العلاج وفي الطريق يحكي له قصته وكيف أنه قد غير مسار حياته بسبب وعده للأسقف ميريل، ثم يطلب منه مرة أخرى طلبًا أخيرًا بأن يسمح له بتوديع كوزيت ويوافق فيذهبان لمنزل جان ڤالجان ويُودِّع جان ڤالجان كوزيت وداعًا أخيرًا دون إخبارها بسبب هذا الوداع، وعند خروجه لم يجد العربة فيفهم أن جاڤير قد ردَّ له الدين[a]، وبعد صراع نفسي يؤمن جاڤير بأن الإنسان يُمكن أن يتغيَّر، وينتهي أمر المجرم المسمى جان ڤالجان من سِجلات الشرطة.[31]
بعد هذه الأحداث وبعد شفاء ماريوس وعودته إلى جده يطلب من جده أن يتقدم لخطبة كوزيت من أبيها، ويستقبل الجد هذا الخبر بفرح ويخطب كوزيت لماريوس من جان ڤالجان،[32] وتنتهي القصة بظهور ابنة كوزيت وماريوس.







جان ڤالجان


مادلِن
جان ڤالجان (بالفرنسية: Jean Valjean) كان في الأصل رجلًا طيبًا وقد أُدخل السجن لسرقته رغيف خبز مضطرًا لإطعام أبناء أخته الجائعين، عند خروجه من السجن عامله الناس باحتقار ولم يرضوا بمبيته في نُزلهم أو أكله بمطاعمهم مما أيقظ دوافعه للسرقة فصار لا يبالي بهذه الخطيئة إلى أن آواه أحد الأساقف في بيته ووفر له الفراش وما لذ من الطعام ورغم ذلك سوّلت له نفسه أن يسرق أوانٍ فضية من منزل ذلك الأسقف، وحين قُبض عليه وسُلم للأسقف قال الأسقف لرجال الشرطة:
«دعوه فأنا من أعطيته تلك الأواني، لقد نسيت يا بني أخذ ما تبقى من الأواني (ويعطيه شمعدانين فضيين)، عدني يا جان ڤالجان بأن تستخدم هذه الأواني لفتح صفحة جديدة من حياتك» – الأسقف ميريل، الحلقة الثانية
، ولكن حادثًا يحدث يكون فيه جان فالجان سببًا غير مباشر لسرقة قطعة فضية من صبي يعمل في تنظيف المداخن. فيما بعد يصل جان فالجان إلى قرية مونتريل-سور-مير ويننقذ طفلة في منزل يحترق ولكن أوراق إثبات هويته تحترق في هذه الحادثة ويصبح تدريجيًا محافظًا لتلك القرية ويحصل على محبة وثقة جميع من في القرية ولا يعلم أحد عن هويته لأنه غير اسمه إلى "مادلِن"[ح. 2][ح. 52] كما أنه لا يزال مطلوبًا للعدالة لسرقته القطعة الفضية.
فانتين


فانتين
فانتين (بالفرنسية: Fantine) هي أم كوزيت، باعت منزلها وغادرت باريس بحثًا عن عمل ولكن رفضها جميع الأماكن لوجود ابنتها كوزيت معها، لاحقًا تقرر الرحيل إلى مدينة أخرى وترك ابنتها مع عائلة تيناردييه لتحظَ بعمل في مصنع افتتح حديثًا وتقوم بإرسال المال شهريًا لهم.[ح. 2]
جاڤير
(أسماء أخرى: جاڤيير، جاڤيرت)
':جاڤير' (بالفرنسية: Javert) مفتش مدينة مونتريل-سور-مير المعيّن حديثًا الذي كان في السابق سجانًا في سجن تولون (الذي سُجن فيه جان ڤالجان تسع عشرة سنة)، يسعى لإيجاد اللص الهارب جان ڤالجان ويشك في المحافظ مادلِن كثيرًا بسبب الشبه الكبير بينهما، يرى جاڤير بأن المجرم مهما حاول أن يصلح نفسه تبقى دوافعه للجريمة بينما يقول جان ڤالجان:
«لا أفهم هؤلاء الناس، عندما يعلمون أن شخصًا قد أُدين بجرم ما، يزدرونه ولا يحملون أنفسهم عبء فهم الظروف التي كان يمر بها، لا أحد منهم يعلم كم عانيت، وكم أُهنت، وكم بذلت جهدًا حتى أصحح مسار حياتي، لذا لن أتوقف عن عمل الخير أيًا تكن نظرتهم إلي، لا سيما أني صرت الآن أميز بين الخطأ، وبين الصواب، وصرت أعلم ما يجب علي فعله» – جان ڤالجان، الحلقة العاشرة
عائلة تيناردييه
عائلة تيناردييه (بالفرنسية: Les Thénardier، حرف. التيناردييه) هي العائلة التي خدعت أم كوزيت، فانتين لإبقاء كوزيت للعيش معهم على أن يعاملوها مثل ابنتهم[ح. 1]، تتكون العائلة من تيناردييه وزوجته أوكامي وابنتهم الكبرى إبونين والصغرى أزيلما وابنهم الأصغر گافروش.
إپونين
إپونين (بالفرنسية: Éponine) هي الابنة الكبرى لعائلة تيناردييه وبنفس عمر كوزيت، كنت تتوالم مع كوزيت ولكن عائلتها منعتها من اللعب معها أو التحدث إليها لأنها "مجرد خادمة"[ح. 1]. بعد أن سُجنت عائلتها عاشت وحيدة[ح. 30] وقد أحبت ماريوس ولكنه أحب كوزيت[ح. 38] إلى أن ماتت أثناء الثورة التي قام بها أصدقاء الأبجدية[ح. 41].
گافروش
گافروش (بالفرنسية: Gavroche) ابن عائلة تيناردييه الأصغر والوحيد بين فتاتين[ح. 2]، تعتني به كوزيت منذ أن كان رضيعًا ويصبح رفيقها فيما بعد، وعد كوزيت بأنه سيحرسها مهما كلفه الأمر.
أصدقاء الأبجدية
أصدقاء الأبجدية (بالفرنسية: Les Amis de l'ABC) أو أصدقاء الألفباء هي جماعة من المثقفين والمتعلمين الشباب في عمر الجامعة، هدفهم الرئيسي هو إيجاد حل للمشاكل التي تواجه باريس وفرنسا عمومًا وأهمها البطالة والفقر[ح. 24].
تضم الجماعة:
باهوريل
كومبفير
كوريڤيراك
أنجلوراس
فيولي
گرانتير
جيهان
جولي
ليگل
ماريوس

گلنورمند كان يرى أن الطبقة الغنية يجب أن تعيش معززة مكرمة وأن يكون لها احترام وتبجيل بين العامة، كما كان الجد معارضًا للقائد الفرنسي ناپليون.
—من الفلسفات التي اختلف عليها أب وجد ماريوس
ماريوس پونتمرسي (بالفرنسية: Marius Pontmercy) هو شاب في سن الجامعة كان يسكن في كنف جده گلنورمند الثري الذي أدخل في ذهنه بفلسفاته وأبعده عن أبيه مذ ولادته لأن فلسفاته وأفكاره كانت تختلف عن الجد (وهدّد أباه بأنه إن حاول التقرّب من ماريوس فسيحرم ماريوس من الميراث، لذلك آثر أباه لمصلحة ابنه الوحيد)، وادعى جده بعد ذلك بأن أباه تركه وأنه كان يكرهه.
قُبيل وفاة أبيه يذهب ماريوس إلى منزل أبيه بطلب من جده ولكن الموت يسبقه إليه، وعند دخوله البيت يرى العيشة البسيطة التي فضلها والده على عيشة الترف، ويرى أصدقاءه "النظيفين والمحترمين، مع أنهم ليسوا أثرياء" حسب وصفه.
عند أراد ماريوس المغادرة أعطاه أعز أصدقاء أبيه رسالة كان فيها قلادة كان الأب قد حصل عليها لمقاتلته ببسالة بجانب ناپليون. بعدها يُدرك ماريوس بأنه قد ظلم أباه طوال حياته ويتجادل مع جده الذي يطرده من قصره.[ح. 21]
عصابة پاترون مِنِت
عصابة پاترون مِنِت (بالفرنسية: Patron-Minette) هي عصابة لصوص في باريس، وتعتبر أخطر عصابة في باريس إذ أن جاڤير ترك مطاردة جان واستغرق أكثر من خمس سنوات حتى استطاع القبض عليهم.[ح. 30]
تضم العصابة:
بابيه
مونتُپَراناس
كولكوزو
تيناردييه
بروجون
گولمير
توسان
توسان هي امرأة فقيرة مات زوجها وابنها فآواها جان ڤالجان وسمح لها بالعمل لديهم رغم عدم حاجتهم لربة منزل، وهي أول من اكتشفت علاقة كوزيت بماريوس. كانت دائمًا ما تُقدِّم النصائح لجان ڤالجان حول كوزيت وكيفية التعامل معها في عمرها الحالي.
مابوف



مابوف رافعًا علم الثورة قبيل لحظات من مقتله على أيدي الجيش
صديق والد ماريوس الأفضل. هو الذي أوصل وصيته إلى ماريوس وقد استقبل ماريوس بعد وفاة أبيه وحدّثه عنه[ح. 21]. كان فقيرًا ولكنه كان لا ينفك يستضيف الناس في بيته[ح. 32]. عرض عليه ماريوس شراء كتابه "الذي وضع فيه جميع خبراته طوال حياته" ولكنه رفض وأعاره إياه بلا مقابل رغم حاجته الشديدة للمال في ذلك الوقت.
الراهبة سمپلس


الراهبة سمپلس
الراهبة سمپلس (بالفرنسية: Sister Simplice) راهبة في كنيسة مونتريل-سور-مير، اُشتهر عنها كرهها الشديد للكذب وأنها لم تنطق بكذبة في حياتها قطّ، وقفت عند فانتين في آخر أيامها وكذبت لأول مرة في حياتها لتحمي جان ڤالجان من المفتش جاڤير.[ح. 11]
ألَن
(شخصية غير موجودة في الرواية)
ألَن فتًى صغير توفت أمه بمرض بعد أن رفض الأطباء علاجها في قريته بسبب فقرها ومنذ وفاتها اعتبر نفسه المسؤول عن أخيه وأخته الأصغر منه سنًا، انتقل إلى القرية التي يديرها مادلِن وهناك يراه مادلِن وهو يسرق الخبز فيطلب من الخباز مسامحته ويعطيه من الرغيف ما يكفي له ولعائلته ويدعوه للعمل عنده كساعٍ للبريد.[ح. 2]
فوشلفان
بيري فوشلفان أو فِشلفِنت (بالفرنسية: Père Fauchelevent) عجوز كان يعمل كاتب عدل سابقًا في مونتريل-سور-مير، بعد أن صار جان ڤالجان محافظ تلك المدينة ولسبب غير معروف خسر عمله وأصبح يعمل في حمل البضائع الثقيلة ونقلها بالعربة. في مساء أحد الأيام انقلبت عربته أمام جان ڤالجان وحُشر بالداخل ولم يتقدم أجد لمساعدته لثقل العربة واستحالة إزالتها، ولكن المحافظ الذي كان مشهورًا عنه قوته البدنية الكبيرة استطاع حمل العربة وإنقاذ حياة فوشلفان. لاحقًا يزوره المحافظ ويعده بأن يبحث له عن عمل مناسب لسنّه، ويشتري منه عربته وحصانه بضعف ثمنهما (ولم يخبره بأن العربة تدمرت بالكامل والحصان قد مات).[ح. 18]
الأماكن[عدل]
مونتوفرميل[عدل]
(بالفرنسية: Montfermeil) المدينة التي ذهبت لها فانتين بعد أن غادرت پاريس، وفيها تلتقي عائلة تيناردييه الجشعة وتبقي ابنتها عندهم لتذهب للعمل في مدينة مونتريل-سور-مير.
نُزُل واتارلو
النُزل الذي تملكه عائلة تيناردييه والذي أقامت به كوزيت، سُمِّي بهذا الاسم نسبة إلى معركة واترلو التي قاتل فيها تيناردييه ببسالة وأنقذ جنرالًا من الموت مخاطرًا بحياته.
مونتوريل-سور-مير


مصنع الزجاج الأسود من الداخل
(بالفرنسية: Montreuil-sur-Mer) تبعد هذه المدينة عن مونتفورميل مسافة يومين، وهذه المدينة هي المدينة التي سافرت لها فانتين بعد أن أخبرها الخباز عن وجود مصنع للأزرار بحاجة لموظفين. مدينة مزدهرة وخاصة بعد وصول جان ڤالجان إليها متنكرًا باسم مادلن، حيث سعى منذ البداية للصعود باقتصاد هذه المدينة وتوفير حياة رغيدة لأهلها.
مصنع الأزرار الزجاجية
أو مصنع الزجاج الأسود، هو المصنع الذي توظفت فيه فانتين عند وصولها لپاريس، وطُردت منه لاحقًا.
المصنع مزدهر جدًّا ويحقق أرباحًا كثيرة، لذلك فإن أجر العمال فيه كبير نسبيًا. يفصل المصنع ما بين الرجال والنساء ولا يُسمح لمن لهن أطفال بالعمل فيه، ويمتلك هذا المصنع المحافظ مادلِن
باريس[عدل]
(بالفرنسية: Paris) عاصمة فرنسا وأكثر مدنها ازدهارًا
منزل گوربو
منزل تملكه امرأة تُدعى گوربو[c] وتُؤجر فيه الشقق. وهو المنزل الذي يسكن فيه كل من جان ڤالجان وكوزيت لفترة قصيرة فور وصولهما لباريس قبل أن يتمكن المفتش جاڤير من الوصول لمكانهما. ثم بعد ذلك بخمس سنوات تسكن فيه عائلة تيناردييه متنكرة باسم جندوريت وماريوس
دير پيتِت پكپُس
دير پيتِت پكپُس أو المدرسة الداخلية في الدبلجة العربية، هو دير لإعداد الراهبات ولا يُسمح بدخوله إلا للفتيات (باستثناء بستاني مزرعة الدير).
عندما أراد جان ڤالجان الهروب مع كوزيت من جاڤير تسلق سور هذه المدرسة، ثم دبر خطة مع بستاني المدرسة -الذي أسدى له جان ڤالجان معروفًا سابقًا- فوشلفان لكي تسمح لهما بالإقامة بهذا الدير. تنجح الخطة ويقيمان في هذه المدرسة لمدة خمس سنوات.
مقهى موساين
مقهى في قلب باريس. في غياهب هذا المقهى تقع غرفة الاجتماعات السرية لأصدقاء الأبجدية (أصدقاء الألفباء في النسخة اليابانية).
حدائق لكسمبورگ
حديقة كبيرة في باريس، وفيها كنت تلهو كوزيت عندما كانت صغيرة مع أمها، عندما ذهبت إلى باريس مع جان ڤالجان زارت الحديقة واسترجعت ذكرياتها فيها. بعد اثنتي عشرة سنة في هذه الحديقة يقابل ماريوس كوزيت لأول مرة.
المنزل في رو پولوميه
بعد أن شك جان ڤالجان بكونه ملاحقًا من قِبَل جاڤير، يسكن وكوزيت في منزل جديد في رو پولوميه.
إلفنت
تمثال بُني في عهد ناپليون على شكل فيل، وعندما يكتشفه گافروش يسكن بداخله ويتخذه بيتًا له.
مقهى كورانت
بالقرب من هذا المقهى بنت جماعة الأبجدية وأصدقاؤهم ساترهم، ساتر كورانت، وفيه كان يتم تضميد الجرحى وصنع الذخيرة، وهو آخر السواتر صمودًا.





  
       الموضوع طويل اسفة اذا اتعبتكم معي  @__@

_____________________________
I can smile because the pain disappeared
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شوجي شارا
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 20/05/2011
العمر : 17
الموقع : المدينة المنورة

مُساهمةموضوع: رد: قصة البؤســــاء كاملة مكملة *   الثلاثاء يوليو 01, 2014 8:29 am

القصة حزينه وبذات كوزيت *^*  

_____________________________
I can smile because the pain disappeared
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة البؤســــاء كاملة مكملة *
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ايروكا :: منتديات الانمي :: صور الانمي-
انتقل الى: